• AR
  • EN
مهرجان "البحرين تتسوق" يستهل فعاليات عام 2018 السياحية بحلة أكبر وأفضل
25 ديسمبر, 2017
IMG-20171225-WA0027.jpg
عقدت هيئة البحرين للسياحة والمعارض مؤتمر صحفي لإعلان عن إطلاق النسخة الرابعة من مهرجان البحرين للتسوق "البحرين تتسوق"، الفعالية الترفيهية العائلية الأضخم على مستوى المملكة، الذي سيستمر على مدار ثلاثين يوماً. وشهد المؤتمر الصحفي، الذي عقد في باب البحرين، حضور أبرز المساهمين من القطاعين الحكومي والخاص وهم تمكين، مجموعة شركات يوسف خليل المؤيد وأولاد، VIVA البحرين الى جانب طيران الخليج.
ويشكل المهرجان بداية موفقة لرزنامة الفعاليات السياحية لعام 2018 كونه سيأتي بحلة أكبر وأفضل تتضمن العديد من المفاجآت السارة، حيث سيقدم خلال الفترة ما بين 11 يناير وحتى 10 فبراير 2018 تشكيلة واسعة من الأنشطة والفعاليات المتنوعة، إضافة الى تجربة تسوق مذهلة فضلاً عن فرصة ربح العديد من الجوائز القيمة من خلال السحوبات العديدة.
وبهذا الصدد، أشار سعادة الشيخ خالد بن حمود آل خليفة، الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض، الى أن مهرجان "البحرين تتسوق" سيعقد هذا العام بتنظيم من الهيئة، موضحاً بقوله: "يهدف المهرجان لتقديم تجربة تسوق متميزة بهدف تنشيط قطاع التجزئة الى جانب تحفيز سوق العمل عبر توفير العديد من الشواغر، علاوة على مشاركة جميع المواطنين والمقيمين في فعاليات المهرجان المتنوعة. وقد تم الأخذ بعين الاعتبار توافق مواعيد الإجازات الرسمية بمملكة البحرين مع دول الخليج العربي المجاورة لتدشين المهرجان بغرض استقطاب أكبر عدد من الزوار والمهتمين بأكبر فعالية ترفيهية تستضيفها المملكة."
 
وأضاف قائلاً: "يسعدنا أن نشهد هذا العام مشاركة 27 فندق، وزيادة في أعداد المجمعات التجارية المشاركة لتصل الى 22 مجمعاً، ومن جانب اخر، وصل عدد المطاعم المشاركة ضمن فعالية "جولة التذوق" الى 44 مطعماً. وستشهد جوائز المهرجان أيضاً تقديم العديد من تذاكر السفر علاوة على أفضل أنواع السيارات ليصل عددها الى 20 سيارة مقدمة من مجموعة شركات يوسف خليل المؤيد وأولاد."
وأكد الشيخ خالد: "سيتم الترويج للقطاع السياحي من خلال استقطاب الزوار من الدول المجاورة مما سيؤدي الى زيادة معدل انفاق السياح في مملكة البحرين خلال يوم واحد إلى 100 دينار بحريني. وتتوافق أهداف المهرجان مع استراتيجيات هيئة البحرين للسياحة والمعارض التي تنص على المساهمة في مضاعفة إيرادات القطاع السياحي وزيادة إسهامه في الاقتصاد الوطني بغية دفع عجلة التنمية المحلية وترسيخ مكانة البحرين كوجهة سياحية عائلية رائدة ضمن دول المنطقة."
وتقدم المجمعات التجارية المشاركة تجربة تسوق فريدة من خلال استضافتها لمجموعة متنوعة من الفعاليات المسلية الملائمة لجميع أفراد العائلة والتي ستتميز بتفردها وتنوعها بشكل كبير مما سيساهم في نشر أجواء المرح والفرح والسرور بين نفوس الصغار والكبار على حد سواء ليحصل الجميع على تجربة لا تنسى والعديد من الذكريات المبهجة.
وستسدل الستار عن "مدينة المهرجان"، التي ستقع في قلب منطقة خليج البحرين، حيث ستتميز بأجوائها الاحتفالية لتضم مجموعة متنوعة من الفعاليات وأنشطة الترفيه العائلي المشوقة والمسلية لجميع الأعمار بالإضافة الى ألعاب الكرنفال والجوائز، إلى جانب السوق الخارجي، فضلاً عن عروض الأداء والعروض المسرحية باللغتين العربية والإنجليزية وكذلك عروض حية لفرق موسيقية مبدعة.
وستنطلق خلال فترة المهرجان، جولة التذوق تضم اكثر من 40 مطعم، حيث ستمنح المقيمين والزوار فرصة الاستمتاع بأشهى الاطباق المحددة بأسعار في متناول الجميع. ولن تنحصر مفاجآت المهرجان في الفعاليات المذكورة فقط، بل سيتمكن المتسوقين المسجلين ضمن نظام ولاء المتسوقين الإلكتروني في المجمعات أو الفنادق المشاركة من الفوز بالعديد من الجوائز القيمة وذلك عند تأهلهم لدخول السحوبات.
ويجدر بالذكر أنه سيتم تغطية فعاليات مهرجان "البحرين تتسوق" من قبل نخبة من أبرز المؤثرين الإجتماعيين على الصعيدين المحلي والإقليمي مما سيساهم في ترويجيه على نطاق أوسع بين مختلف فئات المجتمع.

وفي سياق متصل أكد الدكتور إبراهيم محمد جناحي الرئيس التنفيذي لصندوق العمل "تمكين" على أنّ استمرار تمكين في دعم هذا المهرجان للسنة الرابعة على التوالي يأتي استكمالا للنتائج الإيجابية التي حققتها النسخ السابقة في تنشيط قطاع تجارة التجزئة في مملكة البحرين.
وأضاف" إنّ هذا المهرجان يعود بمردود إيجابي على العديد من القطاعات في المملكة ولاسيما التجارة، والضيافة، والمواصلات وغيرها، إلى جانب التعاون مع مختلف الشركاء في إظهار مكانة مملكة البحرين كوجهة سياحية مفضلة للدول المجاورة من خلال العروض والفعاليات التي تستمر طوال فترة المهرجان." 
وقال السيد يوسف محمد الخان، مدير مهرجان "البحرين تتسوق: "تأتي النسخة الرابعة بحلة أفضل وأبهى حيث ستتضمن العديد من المفاجآت الرائعة والعروض المغرية والسحوبات الشيقة والجوائز القيّمة في المجمعات والفنادق المشاركة. كما أطلقنا لاول مرة تطبيق خاص للمهرجان، حيث سيتح الفرصة لمواطنين والمقيمين والزوار من معرفة احدث العروض، والفعاليات الشيقة الى جانب الحصول على المعلومات الخاصة بالنقاط والسحوبات بالنسبة الى نظام ولاء المتسوقين."
واضاف قائلاً: " عند التسوق بمبلغ 10 دنانير بحرينية أو أكثر، سيدخل المتسوقون نظام الولاء للمتسوقين المعتمد للسحوبات اليومية والأسبوعية والذي سيأهلهم للفوز ب20 سيارة وذلك عبر التوجه الى أيّ من أكشاك مهرجان "البحرين تتسوق" المنتشرة في جميع المجمعات التجارية والفنادق المشاركة."
وأضاف السيد محمد المؤيد عضو مجلس ادارة شركة يوسف خليل المؤيد وأولاده،: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نحظى بشرف الشراكة الإستراتيجية لمهرجان البحرين للتسوق للعام الثاني على التوالي وذلك في أعقاب النجاح الهائل الذي شهده المهرجان العام الماضي مما شجعنا على زيادة عدد السيارات المقدمة لتصل الى 20 سيارة. وتأتي هذه الشراكة انطلاقاً من دورنا الوطني الأساسي وحرصنا للعمل إلى جانب أبرز المؤسسات والشركات في القطاعين الحكومي والخاص من أجل تحقيق رؤية المملكة الاقتصادية لعام 2030."
وتعقيباً على الرعاية الإستراتيجية لمهرجان "البحرين تتسوق"، قال الرئيس التنفيذي لشركة VIVA البحرين السيد عليان الوتيد: "نحن سعداء بشراكتنا الإستراتيجية للعام الثاني على التوالي، لأكبر مهرجان تسوق بمملكة البحرين والذي تمكن منذ بداية إنطلاقه من تحقيق نجاح مبهر، أهلَهُ لأن يصبح المنصة الأمثل للترويج للإمكانيات المتميزة التي تمتلكها المملكة في قطاعي السياحة والتجزئة."
وأضاف قائلاً: "يمنح مهرجان البحرين تتسوق فرصة هائلة تساهم في تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية، كما يسلط الضوء على التعاون التجاري، ويخلق وظائف وفرص عمل متنوعة. إن تعاوننا مع الهيئة البحرين للسياحة والمعارض وتمكين لا يؤكد على التزامنا المتجدد بدعم المبادرات المجتمعية فحسب، بل يسمح لنا أيضاً بمنح جميع المواطنين والمقيمين والزوار المتواجدين على أرض مملكة البحرين، تجربة فريدة من نوعها يحظون من خلالها بأسعد الأوقات."
وفي معرض تعليقه على الشراكة الاستراتيجية، قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة طيران الخليج، الكابتن وليد عبدالحميد العلوي: "يسرنا أن نكون من بين الشركاء الاستراتيجيين لهذا المهرجان للسنة الرابعة على التوالي، وتأتي الشراكة في إطار دعمنا للفعاليات السياحية والمبادرات الموجهة نحو الأسرة والمقامة بهدف تعزيز الاقتصاد في المملكة بصفتنا الناقلة الوطنية لمملكة البحرين".
ويعكس مهرجان "البحرين تتسوق" مكانة المملكة كوجهة عائلية ومرحبة بالزوار والضيوف، حيث يميزها موقع جغرافي يسهل للخليجيين الوصول إليها من خلال جسر الملك فهد أو مطار البحرين الدولي، وسيقدم المهرجان تجربة تسوق متنوعة من خلال المجمعات التجارية المشاركة، والفنادق التي ستخول الزوار الحصول على نقاط في نظام المهرجان الإلكتروني والفوز بالجوائز القيمة.
وبإمكان المتسوقين والزوار التعرف على المزيد حول مهرجان "البحرين تتسوق" من خلال الموقع الإلكتروني: www.shopbahrain.com أو عبر حساب المهرجان @shopbahrain على قنوات التواصل الاجتماعي الفيسبوك وتويتر والانستغرام ويوتيوب، الى جانب خدمة الواتساب.